E-Mail

info@nuketeroglu.com

بريد إلكتروني

info@nuketeroglu.com

تقنية الثيرماج هي إحدى تقنيات تجديد الشباب و شد الجلد التي تُستخدم لعلاج مشاكل تقدم العمر وترهل الجلد على وجه الخصوص. هذه التقنية تعتمد على مبدأ تسخين الطبقات العميقة من الجلد باستخدام تقنية الراديو تردد اللاسلكي (RF) لتحفيز إنتاج الكولاجين في الجلد وتحسين مظهر البشرة.

قم بزيارة موقع الدكتورة نوكيت الآن لمعرفة المزيد عن خدماتها وعلاجاتها التجميلية في تركيا. لا تفوت هذه الميزات العظيمة لتحويل جمال جسمك

ماذا يفعل الثيرماج؟

تقنية الثيرماج (Thermage) تستخدم لتجديد الشباب وشد الجلد، وهي تقنية تعتمد على مبدأ تسخين الأنسجة العميقة في الجلد باستخدام تقنية الراديو تردد اللاسلكي (RF)، وذلك بهدف تحفيز إنتاج الكولاجين في الجلد وتحسين ملمسه ومظهره. إليك ملخصاً لما يقوم به الثيرماج:

تحفيز الكولاجين: الثيرماج يستخدم RF لتسخين الطبقات العميقة من الجلد وتحفيز إنتاج الكولاجين، وهو بروتين هام يعطي البشرة قوتها ومرونتها. مع مرور الوقت، يمكن للكولاجين المنتج أن يساعد في شد الجلد وتقليل ظهور التجاعيد والترهل.

شد الجلد: تساعد الحرارة التي تولدها تقنية الثيرماج في شد الجلد وتحسين ملمسه. يمكن استخدامها على الوجه والرقبة والجسم، وهي خاصة مفيدة لمناطق الترهل الجلدي.

طريقة غير جراحية: الثيرماج هو إجراء غير جراحي، مما يعني عدم الحاجة إلى جراحة تجميلية. إنه إجراء يتم في مكتب الطبيب باستخدام جهاز الثيرماج المخصص.

لا تتطلب وقت تعافي طويل: بشكل عام، يمكن للمرضى العودة إلى أنشطتهم اليومية بسرعة بعد الجلسة دون فترة استرداد طويل.

كم من الوقت يستمر الثيرماج؟

مدى فعالية الجلسة ومدى استمرار تأثير تقنية الثيرماج (Thermage) يعتمد على العديد من العوامل، بما في ذلك نوع الجهاز المستخدم، ومنطقة العلاج، وحالة الجلد الفردية للشخص. ومع ذلك، هناك بعض النقاط التي يمكن أن تُساعد في فهم ما يمكن توقعه:

العلاج الفوري والنتائج المؤقتة: يمكن رؤية بعض التحسينات في ملمس الجلد وشد الوجه والجسم بشكل فوري بعد الجلسة. هذه التحسينات غالباً ما تكون طفيفة وتعتبر نتائج مؤقتة نتيجة تورم خفيف وتحفيز قصير الأمد للكولاجين.

تحسين مستدام: تستمر نتائج التقنية على المدى الطويل بعد فترة زمنية. يبدأ إنتاج الكولاجين الجديد ببطء ويستمر مع مرور الوقت، وتستمر تحسينات البشرة لعدة أشهر بعد الجلسة.

الجلسات المتكررة: قد يُوصى بإجراء جلسات متكررة للحفاظ على النتائج. يمكن للأشخاص الذين يبحثون عن تحسينات مستدامة أن يحتاجوا إلى إجراء جلسات متكررة كل عدة أشهر.

الاهتمام بالعناية بالبشرة: بالإضافة إلى الجلسات الرئيسية، يجب العناية بالبشرة بشكل جيد بعد العلاج، مثل استخدام واقي شمسي ومنتجات العناية بالبشرة المناسبة، للحفاظ على نتائج التقنية.

ما هي مميزات الثيرماج؟

تقنية الثيرماج (Thermage) لها العديد من المميزات والفوائد التي تجعلها جاذبة للأشخاص الذين يبحثون عن تجديد الشباب وتحسين ملمس البشرة بدون الحاجة إلى جراحة تجميلية. إليك بعض المميزات الرئيسية للثيرماج:

إجراء غير جراحي: الثيرماج هو إجراء غير جراحي، مما يعني عدم الحاجة إلى عمليات جراحية مؤلمة أو فترات استرداد طويلة بعد العلاج.

تحفيز إنتاج الكولاجين: تسخن تقنية الثيرماج الأنسجة العميقة في الجلد باستخدام تقنية الراديو تردد اللاسلكي (RF)، مما يحفز إنتاج الكولاجين. هذا يساعد في شد الجلد وتحسين ملمسه.

نتائج فورية ومستدامة: يمكن رؤية تحسينات فورية في ملمس البشرة بعد الجلسة، وتستمر التحسينات بمرور الوقت بفضل تجديد الكولاجين. تحافظ النتائج على مدى شهور إلى سنوات، وهذا يعتمد على العمر وحالة البشرة للفرد.

تطبيق متعدد المناطق: يمكن استخدام تقنية الثيرماج على مناطق متعددة من الجسم، بما في ذلك الوجه والعنق والرقبة واليدين والبطن والفخذين والأرداف، مما يجعلها مفيدة لمجموعة متنوعة من الاحتياجات.

فترة تعافي قصيرة: بشكل عام، يمكن للمرضى العودة إلى نشاطاتهم اليومية بسرعة بعد الجلسة دون فترة استرداد طويلة.

لا يتطلب تخديراً عاماً: الثيرماج لا يتطلب تخديراً عاماً، وذلك يقلل من مخاطر الجراحة وفترات الاسترداد.

مناسب لمعظم أنواع البشرة: تقنية الثيرماج مناسبة لمعظم أنواع البشرة وألوانها.

أين يتم تطبيق العلاج الحراري على الوجه؟

تقنية العلاج الحراري مثل الثيرماج يُطبق عادةً على الوجه في المناطق التي تحتاج إلى تجديد الشباب وشد الجلد. الأماكن التي يمكن تطبيق الثيرماج على الوجه تشمل:

الجبهة (الجبين): يمكن استخدام الثيرماج لتحسين مظهر الجبهة وتقليل التجاعيد الجبهية والخطوط الدقيقة.

المنطقة حول العيون: العيون هي منطقة حساسة ومهمة، ويمكن تطبيق الثيرماج حول العيون لتقليل ظهور التجاعيد والانتفاخات والهالات السوداء.

المنطقة حول الفم: يمكن استخدام الثيرماج لتحسين ملمس البشرة حول الفم وتقليل التجاعيد والخطوط الدقيقة المعروفة بالخطوط الابتسامة وخطوط الشفاه.

الجانبين والذقن: تستخدم التقنية لرفع وشد الجلد في منطقة الجانبين والذقن، مما يمكن أن يقلل من ترهل الجلد ويعطي مظهراً أكثر شباباً.

الرقبة والرقبة السفلية: يمكن أيضًا تطبيق الثيرماج على الرقبة والرقبة السفلية لتحسين مظهرها وشد الجلد في تلك المناطق.

الذقن والفك السفلي: يمكن استخدام الثيرماج لشد الجلد في منطقة الذقن والفك السفلي لتحسين تعريف الذقن والرقبة.

هل يعمل الثيرماج فعلاً؟

نعم، تقنية الثيرماج (Thermage) تعمل فعلاً ولها نتائج ملموسة في تحسين ملمس البشرة وشد الجلد. الثيرماج تعتمد على مبدأ تسخين الأنسجة العميقة في الجلد باستخدام تقنية الراديو تردد اللاسلكي (RF)، وهذا التسخين يحفز إنتاج الكولاجين في الجلد.

إليك بعض الأمور التي يمكن توقعها من تقنية الثيرماج:

شد الجلد: يساعد تحفيز إنتاج الكولاجين في شد الجلد، مما يقلل من ترهل الجلد ويعطي مظهراً أكثر شباباً.

تقليل التجاعيد: يمكن تقليل ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة على الوجه والمناطق المجاورة.

إعادة تحديد ملامح الوجه: يمكن تحسين ملامح الوجه وإعادة تعريفها بشكل طبيعي دون الحاجة إلى عمليات جراحية.

نتائج مستدامة: تظهر تحسينات فورية بعد الجلسة، ومع مرور الوقت، تستمر نتائج الثيرماج وتحسن بشكل مستدام بسبب تجديد الكولاجين.

غير جراحي: تقنية الثيرماج هي إجراء غير جراحي، وبالتالي فإنها لا تتضمن جراحة تجميلية وفترات استرداد طويلة.

مناسب لمعظم أنواع البشرة: يمكن استخدام الثيرماج على معظم أنواع البشرة وألوانها.

صور قبل/بعد العلاج الحراري

====================================================================

====================================================================

====================================================================

مقارنة بين الثيرماج والإجراءات الغير الجراحية الاخرى

تقنية الثيرماج (Thermage) تعتبر واحدة من العديد من الإجراءات غير الجراحية التي تهدف إلى تجديد الشباب وتحسين ملمس البشرة ومظهر الوجه. هناك عدة إجراءات غير جراحية أخرى متاحة لتحقيق نفس الأهداف، والاختيار بينها يعتمد على حالة البشرة الفردية والأهداف المرجوة. إليك بعض الإجراءات الأخرى التي يمكن مقارنتها مع تقنية الثيرماج:

حقن الملء Dermal Fillers  :تستخدم حقن الملء لملء التجاعيد والخطوط وزيادة حجم الأنسجة في الوجه. يتم استخدام مواد مثل حمض الهيالورونيك لتحقيق هذا الغرض.

بوتوكس Botox  :يُستخدم البوتوكس لتقليل ظهور التجاعيد الديناميكية (التي تظهر عند ابتسامة أو تعبيرات الوجه) من خلال تخفيف العضلات المسؤولة عنها.

الليزر الجلدي: تقنيات الليزر الجلدي تستخدم لتحسين ملمس البشرة وتقليل التجاعيد والعلامات الجلدية. هناك أنواع مختلفة من الليزر، بما في ذلك الليزر الثلاثي والليزر الحثي.

علاجات البشرة بالأشعة فوق البنفسجية :تستخدم هذه العلاجات لتقليل تلف الشمس وتحسين نسيج البشرة.

علاجات البشرة بالأحماض: تشمل هذه العلاجات استخدام الأحماض مثل حمض الجليكوليك وحمض الساليسيليك لتقشير البشرة وتحسين مظهرها.

علاجات تحفيز الكولاجين :تعمل هذه العلاجات على تحفيز إنتاج الكولاجين في الجلد بواسطة إدخال إبر دقيقة أو تقنيات

أخرى.